الأهرام

غدا ذكرى معركة المنصورة الجوية

١٣ اكتوبر ٢٠٢٢

غداً ذكرى معركة المنصورة الجوية

لواء دكتور/ سمير فرج

 

تحتفل القوات الجوية المصرية غداً، الرابع عشر من أكتوبر، ومعها الشعب المصري، بعيد القوات الجوية، والذي تم تأريخه بالنصر العظيم الذي حققته في أشهر معاركها الجوية، بل وأشهر، وأهم، المعارك الجوية في التاريخ الحديث في العالم كله. والتي شهدت أحداثها سماء الدلتا المصرية يوم 14 أكتوبر عام 1973، وتحديداً فوق مطار المنصورة العسكري.

شارك في تلك المعركة الجوية 200 طائرة حربية؛ 120 طائرة منهم تابعين للقوات الإسرائيلية، من أنواع الفانتوم وسكاي هوك وميراج 2000، مقابل 80 طائرة حربية تابعة للقوات المصرية، من طراز ميج 21 وسوخوي 7 وميراج 2000، إضافة إلى محطات الرادار المصرية، المسئولة عن توجيه وإدارة أعمال قتال تلك الطائرات المصرية.

دارت أحداث هذه المعركة العظيمة على مدار 53 دقيقة، لتسجل في المراجع العسكرية كأطول، وأقوى وأشرس المعارك الجوية في التاريخ العسكري الحديث، والتي انتهت بانتصار القوات الجوية المصرية. فرغم التفوق العددي والنوعي للطائرات الإسرائيلية، إلا أن حجم الخسائر بين صفوفها وصلت إلى 17 طائرة إسرائيلية، بينما خسرت القوات الجوية المصرية خمس طائرات، فقط، سقطت اثنتان منهم بسبب نفاذ الوقود.

تعتبر تلك البيانات والحقائق الموثقة عن معركة المنصورة، أما بالنسبة لي، فلهذه المعركة قصة خاصة، تعود لفترة دراستي في كلية كمبرلي الملكية بإنجلترا، عام 75، والتي كان من ضمن برنامجها الدراسي، زيارة كلية أركان حرب الجوية في براكنل، لمدة أسبوع، فيما يعرف بفترة التزاوج بين القوات البرية التابعة لكلية كمبرلي، والقوات الجوية التابعة لكلية براكنل، ليتعرف دارسي كل جانب على أساليب التعاون في أي معركة، والتي يطلق عليها معركة الأسلحة المشتركة الحديثة، والتي تتعاون خلالها كل هذه القوات لتحقيق النصر.

وفي أول أيام تلك الزيارة، تجمّع في القاعة ما يزيد عن 250 ضابط، من أكثر من 60 دولة، من كل أنحاء العالم، لمناقشة فنون القتال، وسبل التعاون بين القوات البرية والقوات الجوية، ودارت المحاضرة الأولى حول نشأة وتطوير القوات الجوية، عبر التاريخ، بدءاً من الطائرات المروحية، ثم النفاثات، وصولاً إلى أنواع الطائرات الأسرع من الصوت، فضلاً عن تطور الإمكانات الملاحية للطائرات، والنظم الفنية الحديثة في علم الطيران، حتى أنظمة المحاكاة الجديدة لتدريب الطيارين.

ولما حان موعد المحاضرة الثانية، كانت المفاجأة بأن تم عرض أحدث معركة جوية في التاريخ الحديث، فإذا بي أمام عرض، على شاشة المحاضرة، لمعركة المنصورة الجوية بين القوات الجوية المصرية، والقوات الجوية الإسرائيلية، استعرض، خلالها، المحاضر تفاصيل القتال الذي دار في هذه المعركة لمدة 53 دقيقة، وتابع عمليات إقلاع الطائرات الإسرائيلية والمصرية من المطارات المختلفة، خاصة أن طرفي هذه المعركة الجوية استخدما، لأول مرة، أسلحة الحرب الإلكترونية الحديثة، لتشويش كل طرف على طائرات الخصم، والإجراءات المضادة التي يتبعها كل طرف للتغلب على عمليات التشويش، وهو ما كان استخدام حديث في هذه المعركة.

وعندما تطرق المحاضر لإمكانات طائرات كل طرف، ظهر التفوق العددي والنوعي للطائرات الإسرائيلية، أمام الطائرات المصرية، وهو ما علق عليه المحاضر بقوله أن ما حدث في معركة المنصورة الجوية يؤكد لنا، كضباط طيارين، أن التدريب في وقت السلم، سواء على فن الملاحة الجوية الحربية، أو التخطيط، أو إدارة العملية، هو ما حقق النصر لمصر، ومكّن طياري قواتها من التغلب على الضعف النسبي لإمكانات الطائرة الميج، أمام الفانتوم وسكاي هوك. كما أشاد المحاضر بمستوى إدارة العملية، خاصة في التنسيق والمزامنة بين الطائرات المصرية ووسائل الدفاع الجوي المصري، فلم تسقط طائرة مصرية بنيران صديقة، رغم حائط الصواريخ التابع للدفاع الجوي المصري، الذي كان قد أربك القوات الجوية الإسرائيلية طوال أيام حرب أكتوبر 73، وحَيّد قدراتها.

وتطرق المحاضر لارتفاع مستوى تدريب الأطقم الأرضية المصرية، المعنية بتوجيه الطائرات، مدللاً على ذلك بتكتيكات المخطط ومدير عملية المنصورة، على الأرض، الذي كان يدفع بالمقاتلات المصرية، بالتزامن مع استهلاك الطائرات الإسرائيلية لمعظم وقودها، فتندفع خلفها الطائرات المصرية، لتدميرها، ليقينها بأنه لم يتبق لها من الوقود إلا ما يسمح لها بالعودة للقواعد الإسرائيلية، دون القدرة على الاشتباك. كما أشاد المحاضر بقدرة الأطقم الفنية المصرية على أرض المطارات المصرية الحربية بسرعة إعادة تموين الطائرات بالوقود بعد عودتها من المهمة، وتطبيق الكشف السريع للصيانة، ثم إعادة تذخير الطائرات بالذخائر المطلوبة، وهو ما كان له الفضل في سرعة عودة الطائرات المصرية إلى سماء المعركة.

كما أثنى، مراراً، على كفاءة تدريب الطيارين المصريين، كأحد أهم العوامل التي ساعدت على تخطي عقبة التدني النسبي لكفاءة الطائرات الميج 21 والسوخوي، أمام نظائرها من الفانتوم وسكاي هوك، لافتاً النظر إلى أن الطيارين الإسرائيليين دخلوا هذه المعركة، مرتكزين على شهرتهم المكتسبة في حرب 67، بأنهم اليد الطولى للجيش الإسرائيلي، بينما خاضها المقاتل المصري، معتمداً على تدريبه، ويقينه، وروحه المعنوية المرتفعة، فتحقق له النصر في هذه المعركة الجوية.

إن معركة المنصورة الجوية لازالت تُدرس، حتى يومنا هذا، في كل المعاهد العسكرية الجوية في العالم، باعتبارها المعركة التي استخدمت فيها أحدث مقاتلات القوات الجوية في قوات حلف الناتو، ومُنيت بالهزيمة على أيدي القوات المستخدمة لمقاتلات حلف وارسو … فاليوم يحق لنا، نحن المصريون، أن نفتخر بالأداء المتميز لنسور مصر العظماء، من أبناء ورجال القوات الجوية المصرية.

 

Email: sfarag.media@outlook.com

1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى